خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله .. أما بعد

فإنه يسعدني بعد مرور أكثر من عشر سنوات على المسيرة الطيبة لهذه الجمعية أن يتحقق الكثير من أهدافها في حل العمل الاجتماعي ومجال الإسكان الخيري التنموي بما قدمته من عطاءات وثمرات شهد لها الجميع ولله الحمد .

لقد تعودنا أن نلتقي على خير من آن الى لأخر .. وما أكثر ذلك ولله الحمد لنتطلع ونتشاور ولنتعرف على النتائج، وما تحقق من الإنجازات الطيبة لمسيرة هذا العمل المبارك ، ولنستعرض أمامنا صفحات سجل الجمعية الحافل منذ نشأت وتأسست بفضل الله ثم بتأييد ودعم وجهود رجال اجتمعوا على حب الوطن والخير ليحولوا فكرة نابعة من نفوسهم الطيبة إلى عمل نبيل جسده الواقع بما أنجز ليدعونا إلى الفخر والإشادة بمعطياته ومردوداته على المجتمع والتي انعكست على مئات الأسر الفقيرة والمحتاجة بتوفير المسكن اللائق والرعاية الكريمة لها، في بلد شرف بحمل الرسالة وأداء الأمانة في ظل ولاة أمر أوفياء – حفظهم الله – يظل الإنسان الذي أكرمه الله هو موضع عنايتهم ورعايتهم فيما تشمله جميع مظاهر الحياة .

لقد حققت الجمعية منذ بدء مسيرتها الناجحة الكثير والكثير بدورها التنموي الاجتماعي لتتبوا مكانة رائدة في مجالها بما حققته وبما تأخذ به من آليات التجديد والتطوير نحو التطلع إلى المستقبل أكثر نجاحا وتميزآ ولعل ما يمليه علينا الواجب والمسؤولية في هذا المرحلة هو المزيد من التخطيط والوعي والعمل الدؤوب والمتواصل للمحافظة على المستوى المتميز الذي ارتقت إليه بل التطلع دائما للأفضل .

إن العمل الخيري في بلادنا الغالية سمة من سمات قيمه الأصيلة ومبادئه المتميزة بالتكافل الاجتماعي الذي حثت عليه شريعتنا الغراء وسنتنا السمحاء ، فإن المسؤولية الكبيرة الملقاة على كاهل القائمين بشؤونه تستدعي المزيد من جهدهم وعطائهم وإخلاصهم وإنتاج آليات التطوير والتطلع المستمر إلى استشراف آفاق التقدم واستلهام آمل النجاح .

نسأل الله العلي القدير التوفيق والسداد والشكر له سبحانه وتعالى على ما من به علينا من نجاح ثم الشكر لكل الداعمين لهذه الجمعية حسيا ومعنويا تقبل الله منا ومنهم .

 

خادم الحرمين الشريفين

الملك سلمان بن عبدالعزيز

القائمة